تبرّع الآن

إنجاز فلسطين تعقد لقاءً تعريفياً بمشروع "الحماية الاجتماعية الطارئة لمواجهة جائحة كورونا"

إنجاز فلسطين تعقد لقاءً تعريفياً بمشروع "الحماية الاجتماعية الطارئة لمواجهة جائحة كورونا"

بمشاركة العشرات من المؤسسات والجمعيات الشريكة، عقدت مؤسسة إنجاز فلسطين لقاءً تعريفياً بمشروعها التشغيلي "الارتقاء بالشباب الفلسطيني نحو التمكين الاقتصادي وتعزيز المعرفة الاقتصادية" الذي يأتي ضمن  مشروع "الحماية الاجتماعية الطارئة لمواجهة جائحة كورونا (كوفيد-19) - المال مقابل العمل في الضفة الغربية" الذي ينفذه الصندوق الفلسطيني للتشغيل بالشراكة مع وزارة العمل ووزارة المالية وبتمويل من البنك الدولي.

وفي بداية اللقاء، رحبت المديرة العامة لإنجاز فلسطين رانيا قطينة بالحضور وممثلي 100 مؤسسة شريكة في المشروع، موضحة بأن المشروع يهدف إلى توفير فرص عمل لـ  300 من الشباب والخريجين العاطلين في مجال العمل الاجتماعي والدعم النفسي والاجتماعي ومقدمي خدمات الاطفال ومجال الصحة كالخدمات الصحية والصحة المدرسية والعيادات وخدمات دعم ذوي الاعاقة.

واضافت قطينة قائلة "نهدف في إنجاز فلسطين إلى إلهام الشباب وتطوير مهارتهم وقدراتهم العملية  للانخراط في سوق العمل عبر تدريبهم وتشجيعهم وإكسابهم المعارف والخبرات اللازمة، وهذا المشروع سيساهم في تطبيق رؤيتنا ورسالتنا المشتركة مع الصندوق الفلسطيني للتشغيل ومع مختلف المؤسسات  الشريكة في دعم وتحفيز التعلم والتطوير والتوظيف".

وقدمت مديرة البرامج في المؤسسة آمال خصيب شرحاً مفصلاً عن المشروع من حيث الأهداف والأنشطة التي ستتخلل فترة تنفيذه، ومعايير اختيار المستفيدين/ات، بالإضافة إلى المعايير البيئية والاجتماعية الخاصة بالمشروع.

وأشارت خصيب إلى أن المشروع سيعمل فتح الأفق لفرص تشغيل مستدامة عن طريق التشغيل في مختلف المؤسسات الشريكة وفق احتياجاتها، وتحسين القدرات التنافسية للمستفيدين/ات وللمؤسسات التي سيعملون فيها من خلال تأهيلهم وتدريبهم ورفع إنتاجيتهم، إضافة إلى تقليص الفجوة بين المعارف الأكاديمية والمهارات المطلوبة في سوق العمل الناتجة عن ضعف الارتباط بين نظام التعليم وقطاع الأعمال.

وأوضحت خصيب أن الفئات المستهدفة في المشروع الخريجين/ات ومراكز التدريب المهني بالاضافة لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة، في محافظات (القدس، رام الله، سلفيت، جنين، طولكرم، بيت لحم، أريحا، الخليل، نابلس، قلقيلية).

وحول ظروف التشغيل والعمل، أوضح المدير المالي والإداري في إنجاز محمد دمدوم أنه خلال فترة تنفيذ المشروع سيتم التقييم وتنفيذ زيارات ميدانية للمؤسسات المستضيفة، إضافة الى قياس مدى رضا المستفيدين/ات وتوفر نظام للشكاوي للتبليغ عن اي شكوى، بالإضافة إلى التأكد من تطبيق تشريعات العمل وفقا لقانون العمل الفلسطيني وتطبيق اجراءات الصحة والسلامة المهنية OHS .

يُشار إلى أن الهدف من مشروع "الحماية الاجتماعية الطارئة لمواجهة جائحة كورونا (كوفيد-19) - المال مقابل العمل في الضفة الغربية" هو تمويل فرص عمل مؤقتة وقصيرة الأمد (6 أشهر) لحوالي 3,940 مستفيداً، من خلال 19 منظمة غير حكومية. علما أن نصف فرص العمل مخصصة للنساء، فيما تم تخصيص 20% من مجمل الفرص إلى أشخاص ينتمون إلى أسر تتلقى دعم نقدي من وزارة التنمية الاجتماعية.

وفي نهاية اللقاء فُتح باب النقاش أمام الحضور وتم الإجابة عن أسئلتهم واستفساراتهم.

شارك