تبرّع الآن

"إنجاز فلسطين" تختتم مسابقة إبداعات شبابية بفوز مبادرتي "أرتال" و"رسائل من المخيم"

 "إنجاز فلسطين" تختتم مسابقة إبداعات شبابية بفوز مبادرتي "أرتال" و"رسائل من المخيم"

اختتمت مؤسسة إنجاز فلسطين مسابقة إبداعات شبابية في نسختها الثانية للعام 2022 لأفضل مبادرة طلابية بفوز مبادرة "أرتال" من مدرسة دار الطفل العربي، ومبادرة "رسائل من المخيم" من الجامعة العربية الأمريكية.

وحظيت المسابقة بمشاركة واسعة من الشباب في مختلف المحافظات، حيث بلغ عدد المبادرات المتنافسة 11 مبادرة (أرتال- القدس، لمسة أمل- رام الله والبيرة، المتطوع الصغير- بيت لحم، أريحا، نبض-الخليل، صحتك أولوية- طولكرم، صمودنا-نابلس، رسائل من المخيم-جنين، مدرستي أحلى-سلفيت، زادي من خير بلادي-قلقيلية،  انطلق نحو الفضاء-غزة)، تنوعت مجالاتها بين السياحية والبيئية والصحية والثقافية  والتوعوية.

هدفت مبادرة "أرتال"  إلى تأهيل قسم الأطفال في مستشفى جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية من (رسم جداريات، توفير شاشات تلفزيون لقسم العزل، توفير مكتبة مصغرة، توفير ألعاب لغرف الفحص، توفير كميات من الحليب لمرضى القلب)، وجاءت بإشراف المتطوعة أية عمرو.

كما هدفت مبادرة "رسائل من المخيم" إلى تسليط الضوء على  مخيم جنين ونقل الصورة الحقيقية التي يعيشها سكانه، وتصوير الحياة الطبيعية اليومية، إذ تم تنظيم معرض صور داخل حرم الجامعة العربية الامريكية – جنين تخلله عرض فيديوهات توثق قصص حياتية، ورسائل مليئة بالحب والأمل من المخيم للعالم بالرغم مما يواجهه من اعتداءات مستمرة من قبل الاحتلال، وأشرفت على المبادرة المتطوعة : د. رولا جاد الله- الجامعة العربية الامريكية.

وأسهمت المسابقة التي تنفذها إنجاز للمرة الثانية على التوالي، بدعم وتمويل الصندوق العربي للإنماء الاجتماعي والاقتصادي، إلى ترسيخ ثقافة التطوع وروح العطاء لدى الشباب الفلسطيني وتعزيز المشاركة المجتمعية وابتكار حلول من خلال مبادرات تُسهم في إيجاد حلول عملية للمشاكل والتحديات المحطية، وتمثلت معايير تقييم المسابقة بمدى ريادة الفكرة وتمييزها والأنشطة التي تخللتها واستدامتها، إضافة إلى تأثيرها الإيجابي ومدى التشبيك مع مختلف مؤسسات المجتمع المدني.

من جهتها، قالت المديرة العامة لإنجاز فلسطين رانيا قطينة "تأتي مسابقة إبداعات شبابية ضمن جهود المؤسسة الرامية إلى تزويد شبابنا بما يحتاجونه من تمكين ودعم لتطوير مهاراتهم وقدراتهم وتعزيز تجاربهم وخبراتهم بما يمكّنهم من تحقيق النجاح في المستقبل وتفعيل دورهم ومسؤوليتهم تجاه مجتمعهم والأخذ بزمام الأمور، إذ تهدف المسابقة التي ننفذها إنجاز سنوياً إلى تطوير الريادة المجتمعية لدى الشباب وتحفيزهم ليساهموا بفاعلية في بناء المجتمع".

وشكرت قطينة الشباب المشاركين، والمتطوعين الذين عملوا وأشرفوا على الفرق المتنافسة خلال مراحل تنفيذ المبادرات، واصلة شكرها للجنة التحكيم على جهدهم ودور هم في المتابعة والتقييم.

وشملت لجنة التحكيم كل من مدير عام النشاطات الطلابية في وزارة التربية والتعليم عبد الحكيم أبو جاموس، والإعلامية ميسون مناصرة من شبكة أجيال الإذاعية، ومدير مؤسسة التعاون في فلسطين وليد نمور، ونائب رئيس بلدية رام الله  صلاح هنية .

من جهتها، أشادت عضو لجنة التحكيم الإعلامية ميسون مناصرة ممثلة عن اللجنة بجهود الطلبة المشاركين وبالمبادرات المنفذة التي تنوعت مجالاتها وشملت مختلف فئات مجتمعنا الفلسطيني، وأظهرت مدى قدرتها على الاستمرارية والاستدامة، والتشبيك والتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني، مؤكدة على أهمية المسابقة والمهارات التي يكتبسها الشباب من خلالها،  وأثرها الإيجابي على شخصياتهم  وبناء قدراتهم ودعم روح الإبداع لديهم وتحفيزه نحو الأفضل مستقبلاً.

وتضمنت عملية التحكيم، تقييم التقارير المقدمة من الفرق المتنافسة، ومقابلات مع اللجنة، بالإضافة إلى فيديو تعريفي توثيقي عن كل مبادرة.

ويشار إلى أن المبادرات نُفذت بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وبالشراكة مع شريحة واسعة من شركات القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني وبإشراف نخبة من المدربين والمتطوعين.

وتأتي "إبداعات شبابية" تتويجاً وختاماً لبرنامج القيادة المجتمعية الهادف إلى بناء قدرات الشباب وتوجيههم لتطوير مبادرات مجتمعية تعمل على إيجاد حلول عملية للتحديات التي تواجه مجتمعهم، وتعزيز مهارات العمل الجماعي وحل المشكلات وبناء قادة قادرين على العمل بشكل منتج وفعّال وإحداث تغيير إيجابي.

شارك